الإسلام بريء من التطرف..مسؤولون فرنسيون يحذرون من الخلط بين الإسلام والإرهاب

الخميس، مارس 22، 2012

ما ان اعلنت مصادر رسمية ان المشتبه في ارتكابه جرائم القتل في تولوز ومونتوبان، قال انه جهادي ينتمي الى تنظيم القاعدة حتى حذر مسؤولو مسلمي فرنسا من مغبة الخلط بين تلك التصرفات والاسلام الذي يعتبر ثاني ديانة في فرنسا.واعلن محمد موسوي رئيس مجلس مسلمي فرنسا ان "تلك التصرفات متناقضة تماما مع اسس ديننا" مؤكدا ان "مسلمي فرنسا مصدومون من تبنيه الانتماء الى هذا الدين".وحذر عميد مسجد باريس دليل ابو بكر، احد اكبر المراجع الاسلامية في فرنسا، الاربعاء من "الخلط" بين الاسلام وهجمات تولوز (جنوب غرب) التي يشتبه في ان رجلا قال انه جهادي متورط فيها.وردا على سؤال قناة اي.تيلي قال دليل ابو بكر "لا تخلطوا بين الاسلام وهو في 99% دين سلمي ودين مواطنة ومسؤولية غير عنيف ومندمج تماما في بلادنا، وتلك الفئات الصغيرة جدا المصممة على ارتكاب شر شنيع".واضاف عميد مسجد باريس "سنبذل كل ما في وسعنا كي لا تلطخ تاويلات مغرضة وانحرافات وخلط كما يقال، مجموعتنا الاسلامية في فرنسا التي اثبتت في اكثر من مرة ولاءها الى مؤسساتنا ومواطنتنا والى السلام والتسامح".وقد استقبل الرئيس نيكولا ساركوزي صباح الاربعاء موسوي برفقة مسؤول مجلس المؤسسات اليهودية في فرنسا ريشار براسكييه.وصرح براسكييه ان "قدومنا معا" يدل على "شيء اساسي: وهو ان الخلط بين ذلك الشخص والتيار الاسلامي الجهادي القاعدي الذي يمثله واسلام فرنسا الذي هو دين مثل كل الاديان، غير وارد قطعا" مؤكدا ان "من بين اعداء ذلك الرجل هناك تحديدا مسلمو فرنسا".وقد استقبل الرئيس الثلاثاء المسؤولين اللذين دعيا الى مسيرة صامتة الاحد في باريس تحت شعار واحد هو "لا لمعاداة السامية ولا للعنصرية".وافاد مصدر قريب من التحقيق ان المشتبه فيه الذي تحاصره الشرطة في منزل في تولوز فرنسي من اصل جزائري في الرابعة والعشرين يدعى محمد مراح.واعلن وزير الداخلية الفرنسي كلود غيان في تولوز انه "اقام في افغانستان وباكستان .. وهو على ارتباط باشخاص ينتمون الى التيار السلفي الجهادي" مؤكدا "قال انه جهادي ينتمي الى القاعدة" يريد الثار للاطفال الفلسطينيين والانتقام من الجيش الفرنسي".وخلافا للردود الدينية والسياسية الاولى قالت مرشحة الجبهة الوطنية (اقصى اليمين) مارين لوبن ان "خطر التطرف الاسلامي لم يؤخذ على محمل الجد" في فرنسا وان لا بد من "محاربته".واضافت ان "مجموعات سياسية دينية تتنامي وسط بعض التهاون ويجب الان شن حرب على المجموعات السياسية الدينية المتطرفة التي تقتل ابناءنا المسيحيين وفتياننا المسيحيين وشبابنا المسلم واطفالنا اليهود قبل يومين".وقبل ذلك كانت مرشحة الجبهة الوطنية تلزم الصمت منذ عملية اطلاق النار الاثنين لا سيما ان البعض، مثل الوسطي فرانسوا بايرو ومرشح جبهة اليسار جان لوك ميلنشون اتهماها بتاجيج اجواء عدم التسامح في فرنسا.وقالت مارين لوبن ان "كل من يحاول استغلال هذه الاغتيالات سياسيا مجرد من الاهلية" مشيرة الى المرشحين المذكورين الى الانتخابات الرئاسية المقررة في 22 نيسان/ابريل والسادس من ايار/مايو.وذلك لان قبل التعرف على هوية المشتبه فيه الاساسي كانت احدى الفرضيات الاكثر احتمالا تشير الى جرائم عنصرية معادية للسامية قد يكون ارتكبها احد انصار اليمين المتطرف.ولم تشهد فرنسا اعتداءات اسلاميين منذ تلك التي وقعت في 1995 بينما قدرت اجهزة الاستخبارات الغربية مؤخرا ببضعة عشرات عدد اولئك الجهاديين العائدين من المناطق المضطربة في باكستان وافغانستان وبعضهم الى فرنسا. ولطالما اعتبر احتمال قيامهم بعمليات انه اكبر خطر ارهابي.